facebook-domain-verification=oo7zrnnwacae867vgxig9hydbmmaaj

الراعي أطلق معركة “حياد لبنان”: “نريد سلاماً دائماً” .. أدعوا لإقامة مؤتمر دولي طارئ لتسليح الجيش اللبناني

رصد ومتابعة – خاص شبكة تحقيقات الإعلامية

كان واضحاً أنّ حشود بكركي اليوم وما تخلّله من خطاب شامل للبطريرك الراعي أنّه ليس حدثاً مستعجلاً ، بل نتاج تخطيط مسبوق أوصل لهذه الصورة اليوم.

“حياد لبنان” عن كل الصراعات ، هي أهم ما أراد البطريرك الراعي التصويب إليها ، بعيداً عن أجندات من هنا وهناك وسلاح غير شرعي لبناني وغير لبناني على حدّ وصفه.

حشود بكركي اليوم قسّمت الشارع المسيحي واللبناني من جديد ، وحملت عناوين ستكون حتماً محط جدال “بيزنطي” قادم ومُنتظر ، فالساحة اللبنانية دائماً ما تغرق في فوضى الشعارات ، ليغرق معها الشعب من جديد في متاهات لا طائل منها ، تكون نتيجتها تقاسم حصص وسلطة وإدارة ومناصب من جديد.

الراعي اشار أنه يطرح مشاريع حلول لا مشاريع مشاكل ، معتبراً أن لبنان لا يمكن له الاستمرار بجيشين لا جيش واحد وشعوب لا شعب واحد ودول تحكمه لا دولة مستقلة ذات سيادة.

وتابع: ” نحن وُلِدنا لنعيش في السلام الدائم ونرفض أن نعيش في ساحات القتال الدائم أسوة بكل الشعوب”.

مشدداً على أهمية إبقاء قرار السلم والحرب بيد الدولة اللبنانية وحدها من خلال نظام دفاعي شرعي يمسك بقرار السلم والحرب ، معلناً أنه يريد مؤتمر دولي يوفر الدعم للجيش اللبناني ليكون المدافع الوحيد عن لبنان.

في المحصلة ، مظاهرة بكركي اليوم “المُنظّمة” لن تمرّ ، وستكون الأيام القادمة كفيلة بإتضاح طبيعة الصراع اللبناني الداخلي الجديد.

شاهد أيضاً

ما الذي يمنع عباس ابراهيم من المثول أمام المحقق العدلي .. ولماذا وضع نفسه في خانة الشبهة ؟

ما الذي يمنع عباس ابراهيم من المثول أمام المحقق العدلي .. ولماذا وضع نفسه في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!