facebook-domain-verification=oo7zrnnwacae867vgxig9hydbmmaaj
أخبار عاجلة

جان جميل فارس الرجل الذي أحبوه الناس فجدَّدوا ثقتهم به

إيناس الشامي

“الرجولة هي الذراع التي تمتد لتحمي والعقل الذي يفكر ليصون”.

مقولة نتداولها دائماً عندما نريد أن نمدح وأن نُعطي للرجولة حقّها، وكيف بنا أن لا نذكرها في هذه الايام بعدما جرت الانتخابات البلدية والاختيارية، وبالاخص بمحافظة الجنوب حيث كانت المنافسات قوية كما المحافظات الاخرى.

في الجنوب وتحديداً في قرية “صربا” تنافست ثلاثة لوائح للمقعد البلدي وترشّح ثلاث أشخاص لمقعدي الاختياريين، وبعدما أُعلنت النتائج فقد ربح الأستاذ “جان جميل فارس” أحد المقعدين الاختياري بنسبة اصوات عالية،  ومن غير المستغرب أن يحصل شخص في صفات الأستاذ جان فارس على إجماع ابناء بلدته،  فكيف لا يُدلي أهالي البلدة بأصواتهم لصالحه واضعين ثقتهم به كما اعتادوا عليه سابقاً.

يده ممدودة للخير وأبواب دارته مشرعة للمحبين ولكل من عرفه امتدادا من منطقة الزهراني وصيدا الى اقصى الجنوب، وأفعاله الخيّرة مرتبطة باسمه، فكل من يذكره يرى الكرم والشهامة والمواقف الصلبة، وأنا من إحدى القرى المجاورة لقرية صربا فقد كبرت واسمه يرافقني في منزلي وبين عائلتي نظرا للصداقة التي تربطنا به وبجميع افراد عائلته، فهو حاصل على شهادتي إجازة في الفلسفة وعلم النفس عام 1975 وبعدها اكمل دراسته وحصل على دبلوم دراسات معمقة DEA من جامعة سوربون في فرنسا عام 1983 وبعدها عمل رئيس قلم محكمة جزاء النبطية من عام 1983 لغاية 2010 وبعدها رئيس قلم دائرة التحقيق من 2010 لغاية 2015.

فكيف لي ان لا اهنئ اهالي بلدة صربا الاوفياء وان اشكرهم على اختيارهم الرجل المناسب في المكان المناسب، ولثقتهم بما سيفعله وسيقدمه لبلدتهم.

أبارك لاهالي صربا واشير الى ان فرحة انتخاب الاستاذ جان فارس عمت الجنوب باكمله.

مبروك للجنوب.

عن investigation

شبكة مختصة بالرصد الإعلامي من لبنان إلى العالم. نعتمد أسلوب التقصِّي في نقل الأخبار ونشرها. شعارنا الثابت : "نحو إعلامٍ نظيف"

شاهد أيضاً

كارثة في حلب السورية .. 10 قتلى وعشرات المفقودين جراء إنهيار مبنى سكني على رؤوس قاطنيه

قضى 10 سوريين وهم نازحون من مدينة عفرين بيتهم طفل، جراء سقوط مبنى مؤلف من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!