facebook-domain-verification=oo7zrnnwacae867vgxig9hydbmmaaj
أخبار عاجلة

نصيحة لا تجوا .. لا لحظة ، نصيحة تعوا

خاص تحقيقات

وضعونا كالحيوانات الشاردة في مواجهة بعضنا ، تلك هي المقولة الأصح لدهر أو ربما قرون من المعاناة لشعوب عربية إبتلاها الله أو إبتُليت بما جنته يداها من أمراض خطيرة فشل أنجح الأطباء في إستئصالها ألا وهي داء الطائفية والإنبعاثات السامة المُنبعثة من أفواه متدينين إرتضوا أن يتخذوا من أشرف الأديان منبراً للتحريض المُفتعل لقاء حفنة من المال يوم لا ينفع فيه لا مال ولا بنون .

12736368_919276198186536_1327777861_n

الأهم من كل ما سبق أن مجموعة عددية في مجتمع سلطوي خطير قررت أن تُجسد تلك المقولة آنفة الذكر بطريقتها الخاصة ضمن مسرحية مُتماسكة بإمكانيات ذاتية متواضعة وحضور جماهيري مُلفت مؤمن بإبداع هذه المجموعة الشبابية وبما ستُجسده من أفكار تتطرق خلالها إلى الحالة من السوداوية والضبابية التي تعيشها الساحة اللبنانية ومنها الطرابلسية من تدفق الآلاف من النازحين السوريين ممن فرقتهم الحرب ودمرت ممتلكاتهم وأرزاقهم .

مضمون المسرحية ذات طابع أخلاقي إنساني وضع مصير الشباب السوري متلازم مع شقيقه اللبناني في المعاناة دون حاجة للتمييز السلبي الذي يصدر ممن لا يعرفون من الأَخوة شيئاً ، وهذا الوضع بطبيعة الحال يفرض أخذ قرار الهجرة ، الخيار المُر الذي لا بُد من تذوقه ، فيُهاجر الشاب كما الطفل والعجوز بحثاً لا عن مستقبل أفضل فحسب بل وكذلك عن وطن بديل .

واللافت أن المسرحية لا تُشجع الشباب على الهجرة بقدر ما تلفت عناية من يعنيهم الأمر ، مع أن الأمر بتهجيرنا جميعاً من اوطاننا قد إتُخذ ، بقدر ما تهدف إلى وضع الخيارات أمام الملأ بأن الإستمرار في الوضع المُعقد قد يدفعنا إلى ما هو أبعد حتى من خيار الهجرة ذاته

12767569_919276914853131_1744166241_n

“نصيحة لا تجوا” ، عنوان المسرحية التي حصدت شعبية هامة والتي ما كانت لتجنيها إلا بمزيد من الحرص والإصرار والجهد والمتابعة لشابين تخطيا واقعهم إلى ما يطمحوا إليه ، أحمد العمود وطه برغل وما كانت لتكتمل لولا السيناريو والإخراج المُتقن للمخرج باراك صبيح

ولكن للمتابعين نقول “نصيحة تعوا” لحضور هذا العرض المسرحي التي نأمل أن يحظى بإهتمام ما ونحن مع أي جهد فردي كان أم جماعي ودائماً إلى جانب الشباب المُبدع

عن investigation

شبكة مختصة بالرصد الإعلامي من لبنان إلى العالم. نعتمد أسلوب التقصِّي في نقل الأخبار ونشرها. شعارنا الثابت : "نحو إعلامٍ نظيف"

شاهد أيضاً

أيمن زيدان في رسالة مؤثرة لجورج وسوف: “أدرك معنى أن يشيّع أحدنا فلذة كبده .. كل الكلمات لا ترمم وجع الفقدان”

بكلمات الحسرة والانسكار، توجّه الفنان السوري أيمن زيدان إلى سلطان الطرب جورج وسوف برسالة مواساة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!