facebook-domain-verification=oo7zrnnwacae867vgxig9hydbmmaaj
سمير جعجع
سمير جعجع

جعجع: الحزب يُجازِف بالبلد كله لتحقيق مصالحه وعليه التوقُّف عن أنشطته جنوباً

أكّد رئيس حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع، أن “ما نشهده على حدودنا الجنوبيّة ليس بقرار لبناني شرعي، فلا الحكومة اجتمعت واتخذته ولا تمّ مناقشته في مجلس النواب كما لا تفاهم عليه بين الأحزاب والأفرقاء اللبنانيّين، فهذا القرار اتخذه حزب واحد انطلاقاً من اعتبارات غير لبنانيّة ويقوم بتطبيقه منفرداً على مسؤوليته غير آبه بخطورته، فنحن حتى هذه اللحظة لدينا ما بين الـ80 والـ100 ألف مهجّر من الجنوب”.

ولفت خلال العشاء السنوي لمهندسي الإغتراب في حزب “القوّات اللبنانيّة” في المقر العام للحزب معراب إلى، أن “البعض يعتقد أن ما يحصل في الجنوب يندرج في دعم ومساندة غزّة، وللمناسبة فنحن مع غزّة 100% ونؤيد ونتضامن مع أهاليها حتى النهاية، ونستهجن ما تتعرّض له، فهذا غير مقبول على كل المستويات ، ولكن ثمة سؤال : كيف يساعد الضرب الذي ينطلق من الجنوب غزّة؟ هل يمكن أن تشهد غزّة ما هو أسوأ من الذي يجري الآن؟”.

أضاف، “وفق العلوم العسكريّة تتحمّل كل بقعة جغرافيّة قوة عسكريّة معيّنة وتلك الإسرائيليّة التي تهاجم غزّة هي الأقصى التي من الممكن أن توضع في بقعة 365 كلم2 أي مساحة غزّة وبالتالي ما يحصل في الجنوب لا يفيد غزّة لا بل يضرّ بها في مكان ما”.

وشدّد جعجع على، أن “غزّة هي الحجّة”.

وأكد أن “هدف ما يجري على حدودنا الجنوبيّة هو قول الحزب، ومن ورائه محور المقاومة وصولاً إلى إيران للجميع ، أنهم موجودون في المعادلة كي يحفظوا لأنفسهم موقعاً فيها لينالوا فيما بعد بعض المكاسب عندما يحين موعد التفاوض، وعندها يكون الفلسطينيون هم من قاتلوا في غزّة بينما غيرهم سيجلسون على طاولة التفاوض”.

وأوضح جعجع، أن “ما يحصل في الجنوب يضرّ بغزّة، باعتبار أنه على المستوى المادي لم ينجز شيئاً إن لناحية تأخير الهجوم أو التخفيف من ضراوته، فالهجوم طاحن من جميع الجهات وبكل أنواع الأسلحة ومن دون انقطاع، لذا ما يقوم به الحوثيون في اليمن والحزب في لبنان يظهر وكأن أحداث غزّة هي جزء من منظومة أو حلقة ضمن سلسلة الميليشات الإيرانيّة في المنطقة إنطلاقاً من لبنان مروراً بسوريا والعراق وصولاً إلى اليمن”.

واستكمل، “لا سيّما أن هذه المنظومة ليست محبوبة والعالم أجمع يريد محاربتها، ولا تتمتع بأي دعم سوى من جماعة المنظومة بحد ذاتها، في الوقت الذي بات عدد كبير من الدول والأفراد في العالم يميل نحو تأييد القضيّة الفلسطينّة خصوصاً بعد ما حصل في غزّة، وفي حال بدا أن ما يجري في غزّة هو جزء من منظومة الميليشيات الإيرانيّة ، سيخف عندها ، إذا لم نقل سينتفي نهائياً أي تأييد شعبي وأجنبي ودولي لقضيّة غزّة بالتحديد ، وبالتالي هذا الأمر يضرّ بغزّة ولا يفيدها”.

واستطرد، “تنظيم تظاهرة ولو صغيرة في أي عاصمة من عواصم العالم تفيد غزّة ، على خلفية أنها تؤثر على أصحاب القرار، أما ما هو حاصل اليوم يغرق قضيّتها التي هي قضيّة حقّ في مسألة أخرى وهي الوجود الإستراتيجي لإيران في منطقة الشرق الأوسط ككل، ومن يدفع ثمن كل هذه المغامرات هو المواطن الجنوبي حيث أصبح لدينا اليوم ما بين 80 و100 ألف مهجّر وما يقارب الـ170 مواطن شهيد من أبناء الجنوب والسبب فقط الحفاظ على حق محور الممانعة في الجلوس على طاولة المفاوضات عندما يحين وقتها وهذا الأمر لا يجوز إطلاقاً”.

وختم جعجع، “صحيح أننا نمرّ في تطورات كبيرة والتحديات أمامنا صعبة، إلا أنه علينا عدم الخوف ، لأنه حين يكون لدينا التصميم والإرادة وندرك تماماً ما يجب القيام به ضمن مجموعة موّحدة تشكّل قوّة كالتي نشهدها حالياً ، عندها لا مكان للخوف ولو أنه لا أحد يدرك ماذا سيحصل، فطالما نحن ثابتون في تلك الوضعيّة وطالما لدينا الإيمان والتصميم سنتمكن من مواجهة أي أمر بشكل من الأشكال. لذا أتمنى لكم أعياداً سعيدة، لا تخافوا طالما نحن موجودون هنا ، سنستمر حتى النهاية من أجل إنقاذ وطننا والحفاظ عليكم وعلى الإنسان في لبنان”.

عن investigation

شبكة مختصة بالرصد الإعلامي من لبنان إلى العالم. نعتمد أسلوب التقصِّي في نقل الأخبار ونشرها. شعارنا الثابت : "نحو إعلامٍ نظيف"

شاهد أيضاً

عصابة من “آل جعفر” وراء خطف منسق القوات .. والأجهزة الأمنية تحاصر مكان تواجده

في تطور لافت لعملية خطف منسق “القوات” في جبيل باسكال، تمكّنت القوى الأمنية وفق معلومات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!