facebook-domain-verification=oo7zrnnwacae867vgxig9hydbmmaaj

“منكبر بكبارنا” جمعية رائدة بطلتها سيدة شجاعة إسمها ريما ديب

رصد ومتابعة- شبكة تحقيقات الاعلامية

كم منا من شاهد عجوز على قارعة الطريق فلم يلتفت صوبه ولم يعنيه أمره، لا بل هناك من يستهزأ من كبير يسير أمامه ويتأفأف عليه كي لا يبقى مضطرا للسير على خطوات شبه معدومة وبطيئة.

هم كبارنا مجد ماضينا وبركة حاضرنا وقدوة مستقبلنا، هم الذين كانوا يوما صناع المجد ولا زالوا، حملوا بسواعدهم وتحملوا، فأنتجوا أجمل العائلات وزرعوا طيب الفكر وأنبتوا في نفوسنا الخير، هم الذين لم تكن تقوى عليهم الرياح ولم تحدهم كل الظروف، هم بإختصار تاريخنا المشرف.

ولأنها كبيرة بفكرها وعنفوانها وأخلاقها كانت المبادرة حاضرة، فأنشئت جمعية “منكبر بكبارنا” وعملت جاهدة على أن تكون الصورة الجميلة التي يجب أن يراها اي رجل متقدم في السن، صورة الاهتمام ولو المعنوي بعدما جعلته الأيام أسير فراش أو أسير ظروف أبقته مضطرا للعمل وهو في مرحلة صعبة حيث يميل يمينا ويسارا، تقوى الرياح عليه بعدما كان محاربا شرسا ضدها أيام الصبى.
هي ريما ديب الفنانة الإنسانة التي أطلقت هذه الجمعية المعبرة عن حقيقة داخلها الطيب، وهي تقدم الدروع والتكريمات كما الإبتسامات والتعاطف والمحبة لكل الناس، فكيف الحال بمن يحتاجها ولمن يحتاج لمسة يد تشعره أنه لا زال قويا رغم

منكبر بكبارنا هي من الجمعيات القليلة في لبنان والعالم العربي التي تلتفت لحال كبار السن في كل مجالات الحياة، فكم سمعنا عن فنان قدم وقدم وكانت نهايته مأساوية مبكية، والحديث يطول ..

منكبر بكبارنا جمعية رائدة بطلتها سيدة شجاعة اسمها ريما ديب

عن investigation

شبكة مختصة بالرصد الإعلامي من لبنان إلى العالم. نعتمد أسلوب التقصِّي في نقل الأخبار ونشرها. شعارنا الثابت : "نحو إعلامٍ نظيف"

شاهد أيضاً

د. فوود يعتدي على زوجته ضرباً وسط الشارع.. إليكم ما جرى

تصدرت مشهورة مواقع التواصل الاجتماعي شروق، المعروفة بـ”صانشاين” حديث الجمهور مجددًا، بعد مزاعم قيام زوجها …

error: Content is protected !!