facebook-domain-verification=oo7zrnnwacae867vgxig9hydbmmaaj
وئام وهاب

وهاب: سعد الحريري انتهى وعليه الرحيل وأنا مع أخذ شقيقه بهاء مكانه

يعمد الوزير السابق وئام وهاب ومنذ تسمية سعد الحريري لتكليف الحكومة اللبنانية الجديدة إلى الإنتقاص من هذا التكليف والتعرُّض للحريري ودعوته المستمرة للإعتذار.

ينطلق وهاب في مقاربته من أنّه لا يمكن وصول أي شخص لمنصب رئاسة الحكومة اللبنانية في لبنان من دون رضى سعودي عليه ، واليوم وحسب وهاب هناك نفور داخل المملكة من سعد الحريري لا بل اعتراض كامل على إستمرار دعمه.

ولا يكتفي وهاب بذلك بل يعتبر أنّ على سعد الحريري عشرات الدعاوى في السعودية ، وهو لو ذهب إليها مواطنًا عاديًا لتمّ إلقاء القبض عليه ، وكذلك الحال بالنسبة لتركيا حيث دعاوى كثيرة ضدّه.

ويعود وهّاب بالزمن للوراء وتحديدًا في العام 2013 ، ويقول أنّ الحريري وقتها اشترك في المؤامرة ضد ولي العهد الحالي محمد بن سلمان لمنع وصوله لهذا المنصب بفعل “ولدنته” مع بعض الجهات.

ولكن ، الأهم ما في الأمر هو اعتبار وهاب أنّه لا مانع من وصول بهاء الحريري شقيق سعد الحريري (خصمه في السياسة والسلوك ) إلى موقع رئاسة الحكومة في لبنان ، لا بل زعيمًا للطائفة السنية ، وهي إستدارة كان قد بدأها وهاب منذ أشهر عديدة مع فريق بهاء الحريري في لبنان وكله طبعًا (بثمنه).

شاهد أيضاً

رئيس المجلس النيابي نبيه بري

بري: “الوضع ما بقى يحمل” .. نعمل جاهدين لمصلحة البلد

علمت «الأخبار» أن “الحزب” تواصل مع كل من الرئيس المكلف سعد الحريري والنائب جبران باسيل. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!