facebook-domain-verification=oo7zrnnwacae867vgxig9hydbmmaaj
اللواء عباس إبراهيم

ما الذي يمنع عباس ابراهيم من المثول أمام المحقق العدلي .. ولماذا وضع نفسه في خانة الشبهة ؟

ما الذي يمنع عباس ابراهيم من المثول أمام المحقق العدلي .. ولماذا وضع نفسه في خانة الشبهة ؟

قد يكون لمدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم معطيات تجعله يمتنع عن المثول أمام المحقق العدلي القاضي البيطار لعرض شهادته في تفجير الرابع من آب المشؤوم.

قد يمتلك عباس ابراهيم معطيات تجعله لا يستجيب لطلب القاضي البيطار ، مُتسلِّحًا برفض وزير الداخلية محمد فهمي رفع الحصانة عنه.

لكن ، ولأننا نثق بمسيرة هذا الرجل الذي لم يُظهِر إلاّ الخير للبنان وشعبه ، نسأل اللواء إبراهيم بأمانة ومحبّة:

ماذا لو كانت معلوماتك التي ستعطيها للقاضي بيطار سببًا في تغيير مجرى التحقيق بالكامل وبالتالي إظهار العدالة بشكل أسرع ؟ ثم لماذا لم تذهب للتحقيق ومن خلفك كل الشعب اللبناني وأهالي الشهداء أنفسهم الذين سيضعونك تاجًا على رؤوسهم متى ما كنت تحت سقف القانون وقلت ما لديك وخرجت أقوى وأقوى وأقوى؟!

ثم وفي أسوأ الأحوال ، ما الذي يمنعك أذا ما أردت عدم المثول أمام القاضي بيطار حتى النهاية ، من الاستعاضة عن ذلك بالظهور على اللبنانيين عامة وأهالي الشهداء خاصة بمؤتمر صحفي توضح فيه حقيقة موقفك بشكل لا لُبس فيه ، عوضًا عن اصدارك بيان سابق تضع نفسك فيه في موقع فوق أي شبهة بشكل يدينك أكثر ويجعلك بنظر اللبنانيين والجمهور الذي أحبّك وما زال … شخص هارب من وجه العدالة!

شاهد أيضاً

وزير الداخلية بسام مولوي : “المملكة السعودية تاج على رؤوسنا ولها كل الإحترام”

اعتبر ​وزير​ الداخلية و​البلديات​ القاضي ​بسام مولوي​ في بيان لمناسبة “اليوم الوطني في ​السعودية​”. أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!