facebook-domain-verification=oo7zrnnwacae867vgxig9hydbmmaaj

تعبئة البنزين “عَ الدور” .. إنتظار طويل ومحسوبيات .. اللبنانيون أمام مأزق جديد

تعبئة البنزين “عَ الدور” .. إنتظار طويل ومحسوبيات

بات مشهد إنتظار اللبنانيين أمام محطات الوقود لتعبئة سياراتهم بمادتي البنزين أو المازوت أمراً روتينياً ويوميًا ، في ظل قيام المحطات بالإغلاق خلال فترة ما بعد الظهر والإكتفاء بالعمل لساعات قليلة ، وسط تأكيد المعنيين أن لا أزمة وقود على الإطلاق.

تأكيد يتنافى مع أرض الواقع ، حيث يضطر المواطن الإنتظار لفترة من الوقت حتى يتسنّى لهم تعبئة البنزين أو المازوت ، ولكن على مزاج الموظفين في المحطة ، الذين يعمدون لعدم التعبئة لكل السيارات بالمبالغ التي تريدها أو بعدد ليترات مفتوحة (تملاية سيارة) ، بل على الطريقة اللبنانية (بالواسطة والمحسوبية).

زحمة سير خانقة بالقرب من كل محطة في مدينة بيروت ، وسط تأفُّف الناس من هذا الواقع واقتناعهم أنّ كل ذلك نتاج أزمة مفتعلة لإدخال عقلية السوق السوداء حتى على الوقود ، بعدما بات اللبناني يتعايش مع الأزمات تلو بعضها (الأزمة تلو الأخرى) ، لكن لا ندري إن كان ذلك إلى ما لا نهاية.

شاهد أيضاً

أمام إستمرار أزمة الكهرباء … حتى الشموع انقطعت في لبنان ومصانع عدّة أغلقت أبوابها!

كتبت فانيسا مرعي في صحيفة الأخبار: في عزّ التطور التكنولوجي، يمرّ لبنان في مرحلة عود …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!