facebook-domain-verification=oo7zrnnwacae867vgxig9hydbmmaaj
جبران باسيل

باسيل: حلمي أن أرى الفاسدين يحاكمون على ما ارتكبوه بحق الشعب اللبناني طوال سنوات

عقدت الهيئة السياسية في التيّار الوطني الحر اجتماعها الدوري إلكترونياً برئاسة النائب جبران باسيل، حيث ناشدت الرئيس المكلف تشكيل الحكومة إلى “إعادة لبننة عملية التشكيل باعتبارها استحقاقاً لبنانياً صرفاً بالدرجة الأولى، وأن نبقي تشكيل الحكومة مسؤولية اللبنانيين لو مهما بلغ مستوى المساعدة من أصدقائهم”.

وفي بيان، قالت: “وعليه يدعو التيار إلى العودة إلى الأصول الميثاقية والدستورية لتشكيل حكومة تحمل برنامجاً إصلاحياً واضحاً وتتألف من وزراء يتمتعون بالخبرة والكفاءَة والقدرة على تنفيذ الإصلاحات ومكافحة الفساد وتحقيق النهوض الاقتصادي.

ويدعو التيار مجدداً إلى عدم إضاعة الوقت أكثر من ذلك وتقديم تشكيلة حكومية متكاملة وفق المنهجيّة المعروفة والمعتمدة لكي تتمكن من الحصول على ثقة المجلس النيابي وثقة اللبنانيين”.

وتمنّى التيّار أن “تواصل فرنسا مسعاها من خلال المبادرة الفرنسية، إلا أن الحديث عن فرض عقوبات على سياسيين بسبب موقفهم السياسي، هو أمر يقوم به اللبنانيون الذين هم من يعطون المسؤولين عنهم الشرعية الشعبية في اتخاذ المواقف السياسية والدستورية أو ينزعوها عنهم.

فيما يأمل التيار من فرنسا والاتحاد الأوروبي ملاحقة الفاسدين ومحوّلي الأموال العامة ومسيئي استعمالها ومبّيضيها وذلك بحسب القوانين الدولية وقوانينهم المحليّة”.

وأضاف: “يرصد التيّار باهتمام بالغ المتغيرات الدولية والإقليمية، ويدرك أن لهذه التحوّلات انعكاسات كبيرة على المنطقة وعلى لبنان، ويرى التيّار أن على اللبنانيين أن يتضامنوا في مثل هذه المرحلة لتأتي المتغيرات لصالح لبنان وليس على حسابه”.

وجدّد مطالبته حكومة تصريف الأعمال بالقيام بواجباتها لجهة ترشيد الدعم على أساس الخطة المقدمة من المجلس الاجتماعي الاقتصادي بمشاركة كافة القوى المعنيّة مع إدخال التعديلات اللازمة عليها، بما يحدّ من الهدر ويساعد الطبقات المحتاجة على الحصول على مساعدات بناءً على قانون حجز اعتماد إضافي يُقر في مجلس النواب.

كما يدعو التيّار الكتل النيابية إلى مواصلة جهودها لإقرار قانون الكابيتال كونترول لضبط التحويلات إلى الخارج وقانون استعادة الأموال المحوّلة إلى الخارج.

وتابع: “مرّت تسعة أشهر على انفجار المرفأ في آب الماضي. ومع التأكيد على ضرورة الإسراع في التحقيق وكشف الحقيقة، فإن التيار يبدي ارتياحه لجدّية العمل الذي يقوم به المحقق العدلي ويدعو اللبنانيين جميعاً إلى الحفاظ على أعلى درجات التأهُّب لحماية التحقيق ومنع أي محاولة من أي جهة كانت لطمس الحقيقة في ما يتعلق بالشق الإجرامي وليس فقط بشق الإهمال الوظيفي”.

وأشار إلى أن “الطعن الذي تم تقديمه إلى المجلس الدستوري بموضوع سلفة الخزينة لشراء الفيول الخاص بإنتاج الكهرباء كشف حقيقة هذا الملف وما جرى استغلاله على مدى سنوات لتوجيه اتهامات لوزراء التيار الوطني الحر، بينما الحقيقة هي أن سلفة الخزينة أو مساهمتها لشراء الفيول هدفها إنتاج الكهرباء وبيعها بسعر حدّدته حكومة الرئيس الشهيد الحريري لدعم إنتاج الكهرباء ومساعدة المواطنين من خلاله.

إن التيار يضع هذه الحقيقة برسم الشعب اللبناني والهجوم المركّز لمنع وزراء الطاقة من تنفيذ الخطط الموضوعة منذ العام 2010 وذلك بهدف دعم أصحاب المولدات وأصحاب شركات شراء الفيول، والمعادلة المطروحة مجددًا هي إما أصحاب المصالح أو العتمة على اللبنانيين. والعتمة الآتية هي برسم المتسبّبين بها”.

شاهد أيضاً

رئيس المجلس النيابي نبيه بري

بري: “عملت كل جهدي لحما ية البلد”… ونحن خُدّام لدى الشعب لا العكس

أشار عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب محمد خواجة، إلى أن “مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!