facebook-domain-verification=oo7zrnnwacae867vgxig9hydbmmaaj
الشيخ عباس حرب العاملي
الشيخ عباس حرب العاملي

الشيخ العاملي: “أبو قريش” كان أكثر إيما نًا من “متأسلمي” اليوم!

الامانة بين الجاهلية والاسلام

بقلم الشيخ عباس حرب العاملي
المشهورُ والمعروفُ في الرّواياتِ أنّ قولَ النّبيّ (ص):

“مَن دخلَ دارَ أبي سفيان فهوَ آمنٌ، صدرَت بحقِّ أبي سفيانَ صخرٍ بنِ حربٍ، وكانَ الغرضُ مِن هذا تأليفُ قلبِ أبي سفيان والمُشركين”.

في الجاهلية كان ابو سفيان يعبد الاصنام، ولكنه حين عرف ان المسلمين يودون الانقضاض على قافلته ويسرقونها بما سموه الغنائم، قام بتغيير طريق القافلة
وحافظ على أموال (قريش) التي ائتمنته على أموالها وتجارتها وحافظ على قيادته بين قومه.

اما الاحزاب الاسلا مية ومليشيا تها في عصرنا فهم يسر قون أموال الناس وخانوا الامانة ويسلكون بقوافل سرقاتهم طريق لندن وباريس ودبي والى اخره من البنوك والشركات.

اما أبو سفيان أعاد الأموال لأصحابها وجازف بحياته كي يحفظ الأمانة.

والعجب كل العجب ممن ينتقدونه اليوم ممن سرقوا أموال الفقراء والمحرومين والمستضعفين لتفيض بها خزائن بنوك الغرب والشرق.

شاهد أيضاً

الشيخ عباس حرب العاملي

يزداد الفقر والجهل والإستبداد في كل دولة كلما ازداد فيها تأثير رجال الدين!

المشكلة في فقهاء الأديان.. كتب: الشيخ عباس حرب العاملي لا أحد بقدرته أن يقول بأنه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!