الرئيسية / منوعات / معقول واحد أعمى متلك يدرس هيك إختصاص؟” .. هكذا تعرض أحد المواطنين في اللبنانية للإهانة وذنبه فقط أنه ضرير!

معقول واحد أعمى متلك يدرس هيك إختصاص؟” .. هكذا تعرض أحد المواطنين في اللبنانية للإهانة وذنبه فقط أنه ضرير!

صاعقة كانت تلك الكلمات التي انهالت على الشاب الجنوبي الطموح محمد كريم…. “إنت أعمى شو بدّك بعلم النفس؟ إذا إجا لعندك مريض نفسي كيف بتفهم بلغة العيون؟ معقول واحد أعمى متلك يدرس هيك إختصاص؟”… ولكنها كانت أضعف من أن توهن له عزماً أو أن تضعضع ثقته العالية في نفسه التي دائماً ما رواها بغزير علم وحب للثقافة حتى نال ما أراد.

بعد الضجة الكبيرة التي أحدثتها قضية الشاب الجنوبي الضرير محمد كريم .(26 سنة، من بلدة يحمر الشقيف الجنوبية) الذي تعرض للإهانة من قبل أحد الموظفين في الجامعة اللبنانية عندما قصد الأونيسكو ليتسجل طالباً في صفوف الماجستير في علم النفس ، علماً أنه تفوق في دراسته ونال شهادة TS و  LT  ليلتحق بعدها بجامعة USAL وينال الإجازة في إختصاص الموارد البشرية، قام الشاب محمد كريم بنشر البوست التالي على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “إرتقيت لبيع كلية كي أحصل ذلك الحلم بالتعلم بتلك الجامعة فيمكنني العيش بكلية واحدة و لكني لا يمكني العيش يوم واحد دون علم”.

وقد أثار ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي وصلت أصداؤها الى عميد كلية الآداب الدكتور أحمد رباح الذي تواصل شخصياً مع الشاب محمد كريم كما أكد الأخير، ووعده بمتابعة قضيته ومحاسبة الفاعلين.

“كان إنسانياً وموضوعياً جداً في حديثه الودود، حيث أوضح لي العميد الموانع الموضوعية لمتابعة الماجستير في هذا الاختصاص، مؤكداً أنه لن يوفر جهداً لمساعدتي في الالتحاق بأي اختصاص في كلية الآداب في الجامعة اللبنانية”، يخبرنا الشاب الطموح المثقف مثمناً مبادرة العميد اللطيفة والعاجلة. ثم يتابع، “بدوري، أبلغته أن معاقبة الفاعلين ليست هدفاً لي على الاطلاق… كل ما أريده هو أن اتابع دراساتي العليا في الجامعة اللبنانية التي نعتز بها ونفتخر، وأن نثبت أنها حقاً جامعة الفقراء المتعطشين للعلم والثقافة. وأنا بصدد زيارة كلية الآداب لمتابعة شؤون تسجيلي في الاختصاص الجديد”.

على هذا الوعد، يبني الشاب محمد كريم آماله بمستقبل أفضل لنفسه ولجميع ذوي الاحتياجات الخاصة ممن يعانون كل يوم في وطن يفتقر لأبسط مقومات الحياة الكريمة لهم…. ويأمل أن تكون كل التضحيات التي يبذلها هو وأمثاله قرابين على مذبح الوطن علهم بذلك يؤسسون لوطن يخترم يوماً الجميع بناء على كفاءاتهم التي كدوا لينالوها.

نقلاً عن : موقع الضاحية

شاهد أيضاً

لاعب تركي يتناول العشاء خلال استراحة ما بين الشوطين !

قرر لاعب فريق بيشكتاش، عدم إضاعة الوقت وتناول العشاء بين شوطي مباراة فريقه أمام إسطنبول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *