الرئيسية / منوعات / مارون مخول يدعو لموقف حاسم وشجاع لإنقاذ زحلة من الظلام

مارون مخول يدعو لموقف حاسم وشجاع لإنقاذ زحلة من الظلام

نشر الأستاذ مارون مخول، رئيس مجلس قضاء زحلة الثقافي البيان التالي عبر صفحته على الفيسبوك: 

‏‎زحلة التي تتعلّق في أكتاف الوادي كحنجرةٍ مدوية لجبل لبنان، تصدح بحكايا قديمة لمبدعيها ومن مرّوا في “جمهوريتها”، فتركوا بصمة واضحة المعالم حيّة في القلوب، وذاع صيتها حتى بلغ أطراف العالم وتغنّى بها الشعراء من كلّ حدبٍ وصوب، زحلة التي تنير وتضيئ دثار الليل، وتضفي بريقها الأخاذ في العيون المبحلقة التي غشاها الطمع، نراها اليوم مهدّدة بأن تخمد مشاعلها، وتؤخذ منها الكهرباء “سلباً” والتي لطالما أضاءت ساحات مهرجاناتها وزيّنت شوارعها المخضّبة بالأقلام المبدعة والفكر النيّر والعقول المستنيرة بضياء الفجر القاني.

‏‎عندما وقع الخبر المشؤوم بقرب فرض التقنين على مدينة زحلة، تحرك القليل من السكان ولم يحرّك الكثيرون ساكناً، ربما لهول الصدمة التي أحيقت بهم، أو بسبب اضطراب مفاجئ دبّ في أرجاء الأمكنة، أو خوفاً من “أصحاب المولدات” الذين استبشروا خيراً بهذا الخبر لجباية الأموال الطائلة، وربّ ضارّة عند الكثيرين نافعة للآخرين.

‏‎وبدل أن نجد حلّاً جذرياً، استسلمنا لوقع الخبر وتركنا وسائل الإعلام تتداوله كأنه أمرٌ واقعٌ لا محال، ولم نجادل أو نحاول بأن نتوصّل إلى حلٍّ مسالم. لم نفكر مثلاً أن نلجأ إلى مدير عام شركة كهرباء زحلة الأستاذ أسعد نكد لحلّ المشكل، لنرى إن كانت الميزانية تسمح في تخفيض فاتورة الكهرباء على مواطني زحلة أو في أسوأ الأمور انشاء”عدادين” لساعة الكهرباء، أحدهما لكهرباء الدولة والثاني للوقت الاضافي الذي يحسب من ميزانية المولد، فعندها قد نجد الحل أو نكون قد سعينا اليه لنثبت حقنا، ولكن عمّت الفوضى في زحلة دون اللجوء إلى خطوات التفكير والتدبير.

‏‎ولذلك، أدعو المثقفين والمبدعين من الأساتذة والشعراء ورجال الاعمال والصناعيين والمزارعين والتجار ورؤساء بلديات زحلة وقضائها والمخاتير والمبدعين في شتّى المجالات، إلى وقفة استنكار واحتجاج للتعبير عن موقفنا الحازم والصارم في منع الظلام من اقتحام مدينة الوادي وجارته، زحلة وقضائها .

‏‎فهل من حراكٍ فعلي يضمن موقفنا حتى يصل صوتنا إلى من لا آذان لهم؟

شاهد أيضاً

في ضاحية بيروت الجنوبية .. مشهد صادم لطفل داخل سيارة والده!

رصدت كاميرا تحقيقات عصر اليوم سيارة عند أوتوستراد السيد هادي في #الضاحية_الجنوبية_لبيروت حيث ينام طفل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *