الرئيسية / طوائف لبنان / ذكرى عاشوراء| حكاية إنتصار “الفكر” على ثقافة “الإلغاء”

ذكرى عاشوراء| حكاية إنتصار “الفكر” على ثقافة “الإلغاء”

رصد ومتابعة- شبكة تحقيقات الإعلامية

لبست مختلف مناطق لبنان، والتي للطائفة الشيعية الكريمة من تواجد فيها “السواد”، مع بدء إحياء ذكرى عاشوراء، ومعها عموم الشيعة في العالم.

مناسبة عاشوراء هي تقليد سنوي تاريخي، لطالما حرص ابناء الطائفة الشيعية الكريمة على إحياءها، لما تحمله في طياتها من استشهاد لخيرة أبناء اهل بيت الرسول محمد، وهو أعظم شخصية دينية يجمع عليها كل المسلمين من حول العالم.

حكاية عاشوراء التي يعتبرها الشيعة مناسبة لإستذكار ما حصل مع الإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه، وما انتهت اليه المعركة من استشهادهم، يستعدون وكما كل عام لأن يتشاركوا في خدمة هذه الأيام، وحيث أن الإمام الحسين بالنسبة لهم قدوة دينية هامة، استشهد في ظروف قد تبدو قاسية، والاهم ان هذا الإستشهاد إنما جرى لخدمة الدين، واستمرار مسيرته، وليس من اجل أهداف دنيوية، قد تسقط بفعل الزمن.

صغاراً، كباراً، شيباً، وشباباً، يهبُّون لإحياء ذكرى عاشوراء، ليتعلموا من ثورة الإمام الحسين، كيف يكون الإنتصار بقوة الحق، مهما كان الخصم يملك من العديد والعتاد، فأمام الإرادة لا قوة يمكنها أن تقف، وفي وجه الحق تسقط أقوى جيوش العالم،.

في المحصلة، تبقى عاشوراء مناسبة إنسانية جامعة، ويبقى الأهم أن نتعلم منها دروساً لنعبر مطبات الحياة وننتصر بفعل إيماننا بقوة عقلنا، لا قوة السلاح والمدفع، ولغة الغدر المقيتة.

شاهد أيضاً

تعرَّف على شخصية “أبي الفضل العباس” .. مدفنه، استشهاده، وما فعله في أرض كربلاء

رصد ومتابعة – شبكة تحقيقات الإعلامية العباس بن علي بن أبي طالب المعروف بـأبي الفضل، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *