الرئيسية / إقتصاد وبيئة / ندى بستاني: لو سُمِح لي بالعمل لكانت الكهرباء اليوم 24/24

ندى بستاني: لو سُمِح لي بالعمل لكانت الكهرباء اليوم 24/24

أعلنت وزيرة الطاقة السابقة ندى بستاني، أنه “منذ العام 1994 أخذ الرئيس رفيق الحريري قراراً بتثبيت تعرفة الكهرباء، ومذاك بدأ العجز”.

ولفتت إلى أن ” العجز في الكهرباء لم يحصل منذ العام 2010، بل منذ العام 1992 وفي العام 1994 تم تثبيت تعرفة كهرباء لبنان على اساس 20 دولارًا برميل النفط”.

وفي حديث إلى “LBCI”، لفتت إلى أن “هناك خطين في لبنان، من يريد الكهرباء ومن لا يريدها، ومن لا يريدها هم الساعون الى خصخصة الكهرباء بدولار رمزي بالإضافة الى منظومة المولدات والمازوت”.

وأكدت أن “كل المناقصات على ايامنا اجريت في إدارة المناقصات وخضعت لتدقيق ديوان المحاسبة وتم التوافق عليها في مجلس الوزراء”.

وقالت بستاني، “من أصل 23 قرارًا مُرسلين إلى وزارة المال جاءت الموافقة على قرار واحد فقط، ومعملا الذوق والجية الجديدان توقفا عن العمل لثمانية أشهر لأن وزارة المال لم تدفع لهما”.

وأضافت، “طلبوا منا الذهاب الى الانماء والاعمار والصناديق حيث لا رقابة، لكننا فضلنا الذهاب الى حيث الرقابة وبعد موافقة مجلس الوزراء أتى التعطيل في تنفيذ عقود المعامل من وزارة المال”.
وكشفت أن “الهدر الفني وغير الفني كان 43% في الكهرباء، واستطعت خفضه في ستة أشهر إلى 30%”، مشيرة إلى أن “السبب الاساسي للهدر غير الفني هو السرقات على الشبكة”.

وأكدت بستاني، أن “لا مشكلة في خطة الكهرباء، وهدفها الأول تأمين الكهرباء 24 على 24 وتحسين الخدمة للمواطن أما الهدف الثاني فهو خفض عجز كهرباء لبنان إلى الصفر”.

وأوضحت أن “الفرق بين خطة 2010 وخطة 2019 هو دمج الحل الموقت بالحل الدائم، ما سيؤدي إلى توحيد السعر ولا بواخر في خطة 2019”.

وقالت، “غير صحيح أن حركة امل لم توافق على خطة الكهرباء والمشكلة انهم يقولون شيئاً داخل الحكومة ويفعلون ما هو مختلف خارجها، وهذه سياسة مارستها القوات اللبنانية كذلك”.

شاهد أيضاً

السفيرة الأميركية في لبنان: نصر ا لله يهد د استقرار لبنان وحكومة دياب لم تقم حتى الآن بالإصلاحات

السفيرة الأميركية في لبنان: نصر ا لله يهدد استقرار لبنان وحكومة دياب لم تقم حتى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!