أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorized / ندوة بعنوان “البقاع .. النظام والانماء وقانون العفو” جمعت وجوهاً مدنية، سياسية ودينية

ندوة بعنوان “البقاع .. النظام والانماء وقانون العفو” جمعت وجوهاً مدنية، سياسية ودينية

متابعة وتقرير: حسين الحاج حسن

بمبادرة من الناشطين السياسيين د.مدحت زعيتر، د. اياد سكرية، د. رائد المصري، د. علي زعيتر وبالتعاون مع الصحافي ياسر الحريري وبحضور عدد من الفعاليات والاعلاميين، نظّمت ندوة حوارية في مدينة بعلبك تحت عنوان “البقاع: النظام والانماء وقانون العفو”.

خلال الندوة أجاب رئيس تكتل نواب بعلبك الهرمل د. حسين الحاج حسن والمفتي الشيخ بكر الرفاعي على عدد من القضايا والمشاكل التي يعاني منها أهالي المنطقة وعلى رأسها الحرمان، البطالة، غياب الدولة ومؤسساتها وموضوع العفو العام.

بداية اللقاء كانت مع مداخلات تمحورت بمعظمها حول قضايا المخدرات والاسباب التي اودت بشباب البقاع الى ان يخرجوا عن القانون ويصبحوا إما خلف قضبان السجن او فارين من وجه العدالة.

الحاضرون اعتبروا ان قضية العفو العام عن شبابهم هي فرصة لهم لكي يعودوا الى كنف الدولة والمؤسسات من جديد وان تلحظهم الدولة هذه المرة من ناحية تأمين فرص عمل لائقة وإنشاء فروع للجامعة اللبنانية في محافظة بعلبك الهرمل.

من جهته، قال سفير السلام العالمي الدكتور مدحت زعيتر  ” لا تلعن العتمة بل فكر كيف تضيء شمعة” ومن هذا المنطلق كانت الندوة مدماك اساسي للوصول الى امور نطالب بها وعلى سبيل المثال لا الحصر قضية العفو العام.

وتابع: “نحن نعي ان الامر مرتبط بعدة امور منها السجناء الاسلاميين او العملاء الاسرائيليين”، يتابع د. زعيتر، ” لكن لا يجوز الربط بين مجرمين ارهابيين او عملاء وبين ابناء بعلبك المطلوبين بتهم لها علاقة بالمخدرات او الحشيشة”.

وفي الختام طلب د. مدحت من الاعلام والاعلاميين ان يساهموا ايضا في نشر الصورة الايجابية عن بعلبك الهرمل دائما عوضا عن التركيز على بعض الحوادث الفردية التي تحصل في اي مكان.

المحامية سندريلا مرهج اشارت من ناحيتها الى انه تم تقديم عدد من الاقتراحات لقوانين تتعلق بالعفو العام الى مجلس النواب من عدة جهات وتتم حالياً دراستها لتذليل بعض العقبات والاشكاليات القانونية الموجودة فيها.

على صعيد اخر، اعتبر الاستاذ حافظ المولى ان هناك بعض المشاكل التي تحتاج الى حلول جذرية اليوم داخل القضاء، فمن غير المقبول ان يكون هناك أشخاص يقبعون في السجون لسنوات عدة لتصدر من بعضها الاحكام عليهم ب 11 شهرا على سبيل المثال، او ان يتم تعطيل عمل محكمة جنايات البقاع لأكثر من 7 اشهر حتى الساعة بحجة انه لم يتم تعيين مستشار للقاضي المعين حديثاً.

الشيخ بكر الرفاعي تطرق الى ما أسماها الانجازات والامور الايجابية التي يعيشها المواطن البعلبكي اليوم اذا ما قارناها بالسنوات السابقة، وعلى الاعلام والمواطنين ان لا ينكروها او يتجاهلوها بحجة ان هناك عجز او تقصير في مكان ما.

ختامها كان مع النائب حسين الحاج حسن الذي أشار الى ان حزب الله يملك مسودة لقانون العفو العام الا انه ولأسباب سياسية يمتنع عن التصريح عن الموضوع. وبما خص الانماء في محافظة بعلبك الهرمل، اعتبر الحاج حسن ان السبب في جميع المشاكل التي يعاني منها لبنان يعود الى نظام سياسي أفقر البلد وأوصله الى اخطر مراحله، فلا يعقل ان يدار بلد من دون سياسات اقتصادية اطلاقاً.

الحاج حسن اعتبر ان الحل لأزمتنا الاقتصادية الراهنة موجود وهو عبارة عن اربعة اقسام: اولا سياسات اقتصادية شاملة للبلد، ثانيا سياسات اصلاحية جدية توقف الهدر والفساد والتي بحسب البنك الدولي تصل كلفتها الى 9 مليار دولار سنويا. ثالثاً سياسات المالية ورابعاً هو قطاع المصارف ودوره الاساس في الاقتصاد اللبناني.

 

وفي حديث خاص آخر لموقعنا اشار الناشط الاجتماعي د. علي زعيتر الى ان الهدف من هذه الندوة هو ان تساعد للاضاءة على مشكلتين مزمنتين في بعلبك الهرمل الا وهما الانماء والعفو العام. العفو الذي تتتظره المنطقة ككل كونه يكاد يكون الحل الاوحد في المنطقة.و الانماء المطلوب عبر إنشاء فرع جديد للجامعة اللبنانية و انشاء مدينة صناعية و تحسين البنى التحتية.

وبالتالي هذه الندوة سعت الى ايصال الصوت للحكام والساسة عن ان محافظة بعلبك منطقة الهرمل منطقة محرومة و ان الاوان ان يلتفت اليها المسؤولين.

وفي الختام قام الدكتور علي زعيتر بتكريم الفعاليات المشاركة على جهودهم في انجاح الندوة.

شاهد أيضاً

لبنان يلقن الفاسدين درسا” بثورته السلمية| جوليا أحمد

جوليا أحمد يغلب على دول العالم العربي الحكم الديكتاتوري والملكي الذي يحكم الشعب مستعملا” سياسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!