الرئيسية / سياسة / د. جيلبير المجبر لشبكة تحقيقات: التوافق السياسي ضرورة، ومصالح الناس ما زالت بعيدة عن أطباق السياسيين

د. جيلبير المجبر لشبكة تحقيقات: التوافق السياسي ضرورة، ومصالح الناس ما زالت بعيدة عن أطباق السياسيين

عنيدٌ في مواقفه، لا يراوغ ولا يميل مع الرياح، شجاعٌ في قول كلمته، سخيٌّ في تقديمات مؤسسته

يُعرِّف عن نفسه أنه إبن الأرض، فهو سقى اسمه بتعب الايام ومرارتها حتى انبتت شخصية تهتف الناس اليوم بحياتها، فكان الدعاء المتكرر دائماً “الله يحميك جيلبير المجبر”

الدكتور جيلبير المجبر من الشخصيات النادرة الوجود والتي تتعاطى الشأن السياسي والعام اللبناني بكثيرٍ من الأخلاق والتروي والحكمة والهدوء، حتى أصبح بما يُمثل قدوة حسنة ويداً معطاءة لا تبحث عن مردود مقابل ما تمنحه

وكعادتنا مع استضافة هذه الشخصية الراقية، وفي ضوء التطورات المتسارعة في لبنان والمنطقة كان لا بد من استضافة نطَّلع معها على نظرة ورؤية الدكتور جيلبير المجبر  في عدد من المواضيع ذات الاهتمام من قبل الرأي العام

الحديث بداية من اللقاء الرئاسي الثلاثي في قصر بعبدا بدعوة من دوائر القصر الجمهوري، حيث اعتبر الدكتور جيلبير المجبر ان هذا الاجتماع كان لا بد من الإفراج عنه منذ فترة، وهو من غير الجائز اعتباره اجتماعاً استثنائياً لان مثل هذا اللقاء لا بد من أن يكون عادياً ويحصل في شكل دوري، لما لذلك من أهمية في تمرير مصالح اللبنانيين التي ووفق تعبيره ما زالت بعيدة عن أطباق السياسيين

وفي موضوع الأطماع الإسرائيلية المتتالية بحق موارد لبنان وأرضه وخاصة نية الكيان الإسرائيلي سلب حق لبنان في البلوك النفطي رقم 9، اعتبر الدكتور جيلبير المجبر ان اسرائيل لطالما كانت دولة عنصرية غازية وهي لن تتوانى عن سياسة احتلال الأرض وسرقة موارد البلاد المجاورة، لكن يبقى الاهم ان تعي الدولة اللبنانية نوايا إسرائيل العدوانية والعمل على إنشاء منصة لبنانية جامعة تقف في وجه نوايا إسرائيل العدوانية التي لطالما طالعتنا طائراتها الحربية كذلك في الأجواء اللبنانية

وحول بدء السباق الانتخابي في لبنان أشار الدكتور المجبر إلى أن فتح باب الترشح خطوة في سياق إرساء قواعد الديموقراطية التي لطالما عملت الطبقة السياسية على محاولة تعطيلها ولكن يبقى الاهم ان تتوحد قوى المجتمع المدني في محاولة منها لإبعاد الوجوه السياسية التقليدية عن الحكم وهم الذين سعوا دائماً لفكرة اعتبار أن الدولة بمواردها وحتى الناس ملكاً لهم فحققوا أعلى نسب في السرقة والمحسوبية والقائمة تطول

وحول المشاكل المتنقلة التي تشهدها معظم المناطق وإحلال ثقافة العنف اشار الدكتور جيلبير المجبر إلى ان المطلوب العمل على تطبيق الأحكام القضائية والتشدد في معاقبة المخالفين وتعقبهم، كما والاهتمام قليلاً بحاجيات الناس خاصة من الناحية الاجتماعية لأن الضغط الاجتماعي ولَّد انفجاراً لكن ذلك طبعاً لا يُبرر حالة الفلتان وفق تعبيره

وحول مجموعة الدعم الدولية للبنان وعقد المؤتمرات في الفترة اللاحقة لتقديم الدعم والمساندة الدولية للدولة اللبنانية، اعتبر الدكتور جيلبير المجبر ان خطوة مساندة الدولة اللبنانية مهمة وضرورية، لكن يبقى الاهم منها ان يختبر المجتمع الدولي حقيقة نية لبنان في ارفاق الإصلاحات الضرورية ليرى هذا الدعم خيوطه نحو النور، وتابع حديثه ان مؤتمر باريس الأول والثاني لم يحققا مرادهما بسبب تقاعس الإدارة السياسية عن البت بالإصلاحات اللازمة

ووجه الدكتور جيلبير المجبر رسالة ختامية للبنانيين دعاهم خلالها لضرورة أن يكونوا يقظين ومتنبهين وأن يلعبوا دوراً محورياً في صنع قاعدة سياسية جديدة يُعوَّل عليها في التأسيس لمرحلة انتقالية يشعر معها المواطن بالاستقرار والارتياح، ويتخلص معها من حكم العقلية الواحدة والكيدية والإقطاعيةوالإقطاعية

شاهد أيضاً

القيادي في حزب سبعة مالك المولوي لموقعنا: نحن مع إقامة استراتيجية دفاعية مؤقتة، والتهويل علينا ناتج عن إفلاس الأحزاب التقليدية

رصد ومتابعة – شبكة تحقيقات الإعلامية  القسم: السياسة اللبنانية اعتبر القيادي في حزب سبعة ومرشح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *