الرئيسية / تحقيقات / خاص| أسبوع من الإنفلات في الشارع .. كورونا عادت لتأخذ موقعها!

خاص| أسبوع من الإنفلات في الشارع .. كورونا عادت لتأخذ موقعها!

رصد ومتابعة: خاص شبكة تحقيقات الإعلامية

لا زالت دول العالم تعيش هاجس وباء كورونا المستمر ، حيث عداد الإصابات ، كما الو فيات في ارتفاعٍ ملحوظ ، مقابل “أريحيّة” عاشها الشعب اللبناني ، يبدو أنها انقلبت عليه اليوم وأعادته مرغماً إلى موقعه الأول.

وزير الصحة الذي يعمل بجهدٍ ومسؤولية ، لطالما حذّر من مغبة الإفراط في التفاؤل ، وطالب بالحزم في تنفيذ اجراءات التعبئة ، لكن هل من سمع ؟!

فقد سأل ​وزير الصحة​ ​حمد حسن​، في حديث تلفزيوني: “هل التعبئة العامة محترمة من المجتمع ال​لبنان​ي المقيم قبل مطالبة المغتربين بالإلتزام”، لافتاً إلى أن “الحركة طبيعية وحتى الآن هناك 8 ​حالات​ سوف يتم الإعلان عنها غداً”، مشيراً إلى أنه في نهاية الاسبوع المنصرم كان لبنان يسجل ما بين صفر و3 حالات، بينما تم تسجيل اليوم 11 حالة: 4 أسماء من العسكريين و7 أسماء من المدنيين المخالطين.

وأكد حسن أنه “طرح على وزير الداخلية و​البلديات​ ​محمد فهمي​ طرح فكرة، بالإتفاق مع رئيس ​الحكومة​ ​حسان دياب​، فكرة إقفال البلد 48 ساعة لإجراء مسح ميداني في المناطق التي سجلت فيها حالات”، مشيراً إلى أن “الأمر يعود إلى الحكومة، لكن هذا الإجراء قد يكون ضرورياً لأن ​الأمن​ الصحي والإجتماعي اليوم أهم من أي إعتبار آخر”.

ورداً على سؤال، كشف وزير الصحة العامة أنه سيعمل على ضم حليب الإطفال ما فوق ​السنة​ إلى حدود 3 سنوات إلى اللائحة التي تصدر عن الوزارة، قائلاً: “يكفي إبتزاز للمواطنين”.

في المحصلة ، علينا الإعتراف أن هناك خطأً ما قد وقع بتخفيف إجراءات التعبئة العامة في لبنان بشكل كبير ، هذا التفاؤل ما كان ليجب أن يكون واسعاً إلى الحد الذي جرى فيه ، حيث الناس تناست خلال الاسبوع القادم وباء كورونا وباتت أخبار هذا الوباء حتى أنها ضعيفة على الشاشات ، وأغلب المرسسات فتحت ابوابها دون التزام بشروط الإبتعاد الإجتماعي والتعقيم كما يجب.

فضلاً عن أنه حتى قرار المفرد والمجوز بات في الايام الأخيرة ، من دون فعالية ، فالسيارات تسير على طبيعتها والأجهزة الأمنية نفسها بدأت تلين في تعاطيها مع السائقين المخالفين.

لبنان أدخل نفسه بنفسه بمرحلة ثانية من وباء كورونا ، يبدو ان معالمها بدأت ترتسم .. فماذا ستحمل معها للبلد؟!

شاهد أيضاً

محمد سعد الرجل الخمسيني .. يبيع ما في عربته من تنك وخردة لإطعام عائلته!

نداء الوطن- مايز عبيد عربة سعد تُعبّر عن حال طرابلس: “كلّن كذّابين… المهم ما نعوز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!