الرئيسية / Uncategorized / تعرَّف على شخصية “أبي الفضل العباس” .. مدفنه، استشهاده، وما فعله في أرض كربلاء

تعرَّف على شخصية “أبي الفضل العباس” .. مدفنه، استشهاده، وما فعله في أرض كربلاء

رصد ومتابعة – شبكة تحقيقات الإعلامية

العباس بن علي بن أبي طالب المعروف بـأبي الفضل، هو أخو الحسين وأحد أصحابه في واقعة الطف ويعد شخصية مهمة لدى المسلمين الشيعة، أمه هي فاطمة بنت حزام بن خالد بن ربيعة الكلابية المكناة باسم أم البنين. كان صاحب اللواء يوم العاشر من المحرم، وهو الذي اقتحم صفوف العدو وكسر الحصار يومي السابع والعاشر من المحرم، وتمكّن من جلب الماء لمعسكر الحسين في المحاولة الأولى فلقّب بالسقّاء، واستشهد في طريق عودته من المحاولة الثانية بعد أن قطعت يداه وأصيبت عينه بسهم و ضرب بعمود على رأسه وأريق ماء القربة

في كربلاء 

كان صاحب لواء الحسين في معركة كربلاء واللواء هو العلم الأكبر ولا يحمله إلاّ الشجاع الشريف في المعسكر
و لما طلب الحسين من أصحابه الرحيل قام إليه العباس فقال: “ولِمَ نفعل ذلك ؟ لنبقى بعدك ؟ لا أرانا الله ذلك “أبداً

ومن أشهر مواقفه في كربلاء لما أخذ عبد الله بن حزام ابن خال العباس أماناً من ابن زياد للعباس واخوته من أمه قال العباس وإخوته: لا حاجة لنا في الأمان، أمان الله خير من أمان ابن سمية

ومن شجاعته أنه في كربلاء حين حوصر أربعةُ رجال بين الأعداء ندب إليهم الحسين أخاه العباس فحمل على القوم وضرب فيهم بسيفه حتى فرّقهم عن أصحابه ووصل إليهم فسلموا عليه وأتى بهم ولكنهم كانوا جرحى… يقال لما ادخلت الرايات على دعي بني أمية يزيد ورأى راية العباس ومابها من طعن وضرب من جميع انحائها إلا من جهة المقبض سأل لمن هذه الراية فقيل له للعباس فقام يزيد ثلاث مرات وجلس من حيث لايعلم((إبراهيم العامري))

واشتهر بالسقاء لأنه استشهد وهو يحاول احضار الماء للعطاشى من آل البيت في كربلاء وعندما عاد بالقربة غال به القوم وأوقعوه من فرسه وقطعو كفيه ومزقوا القربة

استشهاده

عند استشهاده  تروي المصادر أن الحسين وقف عند رأس أخيه وقال الآن انكسر ظهري، وقلّت حيلتي، وشمت بي عدوي وحاول حمله إلا أن العباس رفض معللا أنه يستحي من الأطفال ومن سكينة بنت الحسين لأنه لم يحضر الماء وكذلك قام بمواساة أخيه الحسين حيث قال العباس أنت تمسح الدم والتراب عني وتواسيني وتنقلني إلى الخيم بعد ساعة وعند سقوطك من سيمسح الدم والتراب عن وجهك وبقي الحسين ورأس أخيه العباس في حجره حتى فاضت روحه في اليوم العاشر من محرم الحرام من العام الحادي والستين للهجرة النبوية. و من أهم ما قيل بحق العباس بن علي بن أبي طالب من أقوال الشعراء فيه

  قال راضي القزوين

أبا الفضل يا من أسّس الفضل والإبا ** أبى الفضل إلا أن تكون له أبا

تطلّبت أسباب العلى فبلغتها ** وما كلّ ساعٍ بالغ ما تطلّبا

ودون احتمال الضيم عزّ ومنعة ** تخيّرت أطراف الأسنّة مركبامركبا

  قال جعفر الحلّي

وقع العذاب على جيوش أُميّة ** من باسلٍ هو في الوقائع معلم

عبست وجوه القوم خوف الموت ** والعباس فيهم ضاحك يتبسّم

قلب اليمين على الشمال وغاص في ** الأوساط يحصد للرؤوس ويحطم

ما كرّ ذو بأسٍ له متقدّماً ** إلّا وفرّ ورأسه المتقدّم

صبغ الخيول برمحه حتّى غدا ** سيان أشقر لونها والأدم

ما شدّ غضباناً على ملمومه ** إلّا وحلّ بها البلاء المبرم

بطل تورّث من أبيه شجاعة ** فيها أنوف بني الضلالة تُرغم

قال حفيده الفضل بن محمّد بن الفضل بن الحسن بن عبيد الله بن العباس

إنّي لأذكر للعباس موقفه ** بكربلاء وهام القوم يختطف

يحمي الحسين ويحميه على ظمأ ** ولا يولي ولا يثني فيختلف

ولا أرى مشهداً يوماً كمشهده ** مع الحسين عليه الفضل والشرف

أكرم به مشهداً بانت فضيلته ** وما أضاع له أفعاله خلف

مدفنه

للعباس بن علي مشهد كبير في مدينة كربلاء بجوار مشهد الحسين تعلوه قبة ذهبية، وتحث المصادر الشيعية على زيارة قبره وأن زيارته واجبة مع زيارة أخيه الحسين

كما ويوجد في لبنان في بلدة النبي شيت – البقاعية, (بلدة عباس الموسوي) يوجد مزار موجود منذ القدم في هذه البلدة ويسمى المزار (مزار أبو الفضل العباس)كما ويوجد ضريح في هذا المزار، ويقال أنه أثناء السبي من كربلاء إلى الشام قد مروا من بلدة النبي شيت وقبلها من بعلبك حيث يوجد حاليا مقام خولة بنت الحسين التي استشهدت على الطريق مع عمتها زينب وهم في طريقهم إلى الشام ومعها كفين العباس كما ويوجد في بلدة حورتعلا القريبة من بلدة النبي شيت ضريح ومقام (عبد الله ابن الحسن) استشهد  أثناء رحلة السبي من بعلبك إلى النبي شيت, ودفن في بلدة حورتعلا وله من الفضل والكرامات الكثيرة

شاهد أيضاً

فعلها ترامب وصدق وعده .. أما العرب ففعلوها وباعوا القضية| الكاتب: حسين المولى

الكاتب : حسين المولى الإعلان الأميركي بأن القدس عاصمة إسرائيل هو خطوة متوقعة في إطار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *