الرئيسية / تحقيقات / تحقيق خاص| مستشفيات طرابلس .. تعاني أزمة مالية أم أخلاقية ؟

تحقيق خاص| مستشفيات طرابلس .. تعاني أزمة مالية أم أخلاقية ؟

رصد ومتابعة-  شبكة تحقيقات الإعلامية

تتوالى الاخبار عن رفض المستشفيات الواقعة ضمن نطاق مدينة طرابلس استقبال المرضى ممن لا يملكون ثمن دخولهم المستشفى، بعدما اصابتهم عوارض صحية مباشرة تستدعي نقلهم بشكل عاجل لتلقي العلاج المطلوب

فبعد حادثة ولادة المرأة السورية على أبواب إحدى المستشفيات، أتت قضية طفل قد ابتلع نقوداً معدنية، رفضت المستشفيات دخوله، باستثناء المستشفى الإسلامي الخيري التي استقبلته، في نهاية الامر، بعدما نقله اهله إلى كل المستشفيات الموجودة، والتي رفضت اداراتها معالجة الطفل، رغم إدراكهم لصعوبة ما هو واقعٌ به

استهتار خطير من قبل إدارة المستشفيات ضمن نطاق طرابلس، لم يقابله اي ردة فعل من جانب المسؤولين في المدينة خاصة منهم النواب والوزراء، فيما أتى بيان وزير الصحة غسان خاصباني على خلفية واقعة ولادة المرأة، خجولاً ولا يرتقي لمستوى المحاسبة اللازمة

صحيح، ان المستشفيات تحتاج تغطية نفقاتها، وأن اعتمادها على الموارد من المرضى هو الأساس، لكن الصحيح أكثر أنه لا بد من إعطاء حيز للحالات الطارئة ممن يستدعي علاجها، بعيداً عن هذه السياسية الغوغائية، والتي تشوه كل مبادئ وأخلاقيات مهنة الطب، وتضعها في أسفل الاسفلين، وحيث أن علاج حالات طارئة لأشخاص فقراء لم ولن تؤثر حتماً على ميزانية اي مستشفى وتودي بها بالتالي صوب الإفلاس والاغلاق

فمن المسؤول، ومن يحاسب ؟

شاهد أيضاً

وضَعَها حيَّة في الفريزر .. معلومات صادمة عن اللبناني قاتل الفليبينية

سلكتْ جريمة «فيلبينية الفريزر» جوانا دانييلا ديمافيليس التي عُثر عليها جثة في شقة اللبناني نادر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *