الرئيسية / تحقيقات / تحقيق خاص(جزء1)|قرار إنشاء مبنى لمحافظة بعلبك أحدث إستنفاراً واسعاً .. وشبكتنا أجرت سلسلة من اللقاءات

تحقيق خاص(جزء1)|قرار إنشاء مبنى لمحافظة بعلبك أحدث إستنفاراً واسعاً .. وشبكتنا أجرت سلسلة من اللقاءات

رصد ومتابعة – شبكة تحقيقات الإعلامية
أحمد عسّاف

أحدث قرار بلدية بعلبك إنشاء مبنى للمحافظة في رأس الجرد على بعد حوالي 7 كلم من وسط المدينة، زلزالاً لدى شريحة كبيرة من الرأي العام هناك، منهم من هم من داخل البلدية نفسها

يأتي الاعتراض انطلاقاً من كون المكان الذي حُدِّد لإنشاء مبنى جديد لمحافظة بعلبك بعيد عن وسط المدينة، ويُشكِّل عناءً إضافياً امام الناس، التي تضطر لإحراق جزء من وقتها ومالها كرمى لإنجاز معاملاتها، في وقت كان الاجدى الأخذ بعين الاعتبار مصلحة بعلبك وأهلها، لا مصالح خاصة، تحت حجج لم تعُد تمر او تنطوي على أحد

يونس الرفاعي: المشروع فيه إساءة للمدينة وأهلها

في حديث خاص لشبكتنا اعتبر عضو مجلس بلدية بعلبك يونس الرفاعي ان مشروع إنشاء مبنى للمحافظة في رأس الجرد فيه إساءة للمدينة وأهلها، وهو أمر غير مقبول ولا يمكن أن يمُر، داعياً الناس إلى الانتفاض كي لا تقع ضحية هكذا قرارات لا تمت لمصلحة المدينة بصلة

مضيفاً: هناك الكثير من الأراضي التابعة للبلدية والتي تُعد أقرب من المكان الذي خُصِّص لبناء المحافظة، ومنها ما هو موجوداً في وسط المدينة، متسائلاً: لماذا ذهب الخيار صوب منطقة بعيدة كل هذا البعد عن الناس، فضلاً عن كونها عرضة للعوامل الطبيعية في فترات الشتاء، حيث لا سبيل للوصول إليها؟

خاتماً: اما ما يُقال عن ان القرار اتُّخذ خوفاً من الوضع الأمني في وسط المدينة ولحماية مبنى المحافظة، فهذا مدعاة سخرية، والدولة مسؤولة عن استتباب الأمن، في كل ربوع المدينة، داعياً للرجوع عن الخطيئة كرمى لكرامة الناس

حسين شرف الدين: أُعلن بعلبك منطقة منكوبة، والزعران باتوا اقوى من الدولة في المدينة

عضو مجلس بلدية بعلبك حسين شرف الدين اعتبر في حديث خاص أن بعلبك منطقة منكوبة على جميع الأصعدة، حيث أغلب مداخلها مقفلة لأسباب مجهولة

مضيفاً: ويأتي قرار إنشاء مبنى للحافظة في الجرد ليزيد الأمور تعقيداً، ويضع المواطن البعلبكي كذلك تحت رحمة قرارات صبيانية

معتبراً: ان البلدية تحدثت عن ان الهدف من إنشاء مبنى المحافظة في الجرد هو حماية هذا المقر الرسمي، وهذا يعتبر عاراً على البلدية التي تقول علانية هنا أنه ليس باستطاعتها ردع الزعران والخارجين عن القانون، متسائلاً: هل بعلبك مدينة خاضعة لسلطة الدولة أم الزعران؟

وأردف: قرار إنشاء مبنى المحافظة يُتَّخذ من قبل وزارة الداخلية لا البلدية، داعياً الوزارة ومجلس الوزراء لاختيار مكان آخر للذي اخترته البلدية قريباً من وسط المدينة ومن الناس

تجمُّع المخاتير: القرار يؤثر سلباً على مصالح الناس

اعتبر عدداً من المخاتير في المدينة والذين يشكلون كذلك جبهة مناهضة لقرار إنشاء مبنى للمحافظة في الجرد، في حديث خاص، أن هذا القرار يُؤثر سلباً بشكل مباشر على مصالح الناس التي تحتاج تكاليف أكبر لإتمام معاملاتها، حيث تكاليف النقل ستزداد تلقائياً، لتضاف على كاهل الناس، بدلاً من ان يكون هذا المشروع يصبّ في خدمة المصلحة العامة

معتبرين: انهم لن يسمحوا بتمرير هذا القرار ضمن السلطة الممنوحة لهم

شاهد أيضاً

نزيه خلف: “كرامتي أهم من صحّتي!

المدن/ علي علوش أعلن المواطن اللبناني نزيه خلف إضر ابه عن الطعام. فمن لم يجع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!