الرئيسية / بلديات لبنان / بسطة لبيع الكتب أز.عجت بلدية حارة حريك .. فاستنفر.ت لأجلها وصاد.رتها!

بسطة لبيع الكتب أز.عجت بلدية حارة حريك .. فاستنفر.ت لأجلها وصاد.رتها!

يبدو أن رئيس وأعضاء مجلس بلدية حارة حريك مُثقَّفون الى حد الانز.عاج من بسطة لبيع الكتب على احدى الارصفة ضمن النطاق الجغرافي للبلدية، لثلاثة شبان أخوة من آل الموسوي من البقاع اللبناني،

قرروا من خلالها الاسترزاق من بيع الكتب وموا جهة الظروف القا سية والتغلب عليها ببسطة لبيع كتب ادبية وثقافية وعلمية تُغني من يقرأها ويستلذّ بها.

فعلى عجل ودون سابق انذا ر توجهت عناصر من شر طة البلدية وقامت بعملية ازالة الكتب، ولم يكتفوا بذلك بل صاد روا الكتب بطريقة و.قِحة ولا تليق لا ببلدية ولا ببلدة تاريخها يشهد على واقعها الثقافي الكبير والمُميَّز.

في أغلب دول العالم المتحضرة، هناك العشرات من بسطات الكتب المنتشرة وهي تدل على الرقي والحضارة وتعكس هوية البلد الثقافية والفكرية،

لكن في لبنان افعل ما شئت، تاجر بالممنو عات، قم بعمليات سر قة وا حتيال، تكلم بالسو ء على الآخرين، لكن اياك وان تكون مثقفاً وواعياً ومدركاً لحقيقة ما يدور في وطنك .. فالثقافة محرَّ مة!

فيا حضرة البلدية الموقرة، ما فعلتيه ليس ابداً استرجاعاً لاملاك عامة وُضعت عليها بسطة الكتب، بل عملية ايصال رسالة عن دولة ما عادت ومنذ زمن تفهم وتهتم بالثقافة والادب والفكر، لا بل تحا ربها ومعها توا جه كل مثقف ومدرك وواعٍ!

شاهد أيضاً

أهالي بلدة مار شعيا في برمانا استفاقوا على خبر رحيل رئيس البلدية

علم موقع mtv أنّه تمّ الع.ثور على الأب الأنطوني إيلي نجار، وهو رئيس بلدية مار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!