facebook-domain-verification=oo7zrnnwacae867vgxig9hydbmmaaj

الترقُّب سيد الموقف … البيطار باقٍ و الحزب يُمهل قبل الحسم!

انتهت مرحلة الإنفلات الأ مني في الطيونة من حيث المبدأ، وبغضّ النظر عن توصيفها من قبل كل طرف ، لكنها شكّلت انتكا سة أ.منية كبيرة.

اليوم بات الكلام للسياسة ، حيث تداعيات ما حصل ستنعكس حتمًا على ما تبقى من سلطات ودولة ، بدءًا من مجلس الوزراء الذي لم يعرف رئيسه كيف يتعاطى مع ما حصل ، وصولاً إلى الربط من قبل الفريق المدافع عن القاضي البيطار بينه وبين بقاء الحكومة.

بمعنى أنّ إقالة البيطار إذا ما تمّت لا بدّ من ربطها بإستقالة حكومة ميقاتي ، ولم يتم قبول تنحية القاضي بأقل من إقالة الحكومة بالكامل.

بات القاضي البيطار والتحقيق العدلي عنوانًا لخلا ف سياسي محتدم لن ولن يكون مصغرًا أو محسومًا لجهة تداعياته المنتظرة.

وصولاً لعودة جولة العن.ف لأسوأ مما كانت عليه ، ومعها تطيير اي فرصة للإنتخابات وجمود جديد يُخيم على البلد ، قد لا نكون بقادرين على الخروج منها بالسهل.

الساحة رهن التطورات والمدّ والجزر ، خاصة وأنّ الثنائي الشي.عي وبشكل خاص حز ب الله أكّد بما لا يقبل مجالاً للتأويل ، أنّه لن يقبل بقاء البيطار على رأس التحقيق العدلي مهما كلّف الأمر.

شاهد أيضاً

إتفاق بين باسيل وبري: تحجيم دور البيطار مقابل تأخير موعد الإنتخابات!

جاء في “الأنباء” الكويتية: جديد الداخل اللبناني، وساطة حكي عنها لحز ب ا لله بين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!